رئيس الحكومة ووزير الأمن، بنيامين نتنياهو، ووزير أمنه الداخلي، غلعاد أردان يلعبان بالنار
استغلال كل ما يقع ضمن صلاحياتهما وتوظيفه في المعركة الانتخابية الجديدة لخدمة الليكود في منافسة أحزاب اليمين الأخرى المتطرفة على رأس سلم اولوياتهما
حتى ولو كلف الأمر إشعال حريق رهيب في القدس وفي المنطقة بأسرها على خلفية دينية
إفساح المجال اليوم للمتطرفين اليهود لاقتحام الحرم القدسي الشريف والمسجد الأقصى المبارك، وتوفير الحراسة لهم، قرار وقح واستفزاز خطير خاصة ونحن في الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان الكريم وعشية عيد الفطر
ينبغي على جميع الحريصين على سلامة الناس وأمنهم في المدينة المقدسة والحريصين على الأمل في التوصل إلى سلام في المنطقة أن يتصدوا لهذه المغامرة الانتخابية الخطيرة وإجهاضها
يجب التحرك بسرعة والعمل الفوري من أجل إعادة الهدوء إلى الحرم القدسي الشريف و المدينة المقدسة وسائر المناطق المحيطة

تصوير: الأناضول

תקלה בטעינת התמונה. אפשר ללחוץ על כפתור הפייסבוק הקטן מצד שמאל כדי לראות את הסטאטוס המקורי

אהבו: 50. הגיבו: 2. שיתפו: 0.
{% trans 'Tags' %}: